الى متى نقف مكتوفي الايدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الى متى نقف مكتوفي الايدي

مُساهمة  MOHAMEDALI في السبت مارس 15, 2008 1:03 pm

الرسومات الكاريكاتورية المسيئة لرسول البشرية، محمد صلى الله عليه وسلم، والتي تعمدت صحف أوروبية إعادة نشرها باسم حرية التعبير، بيّنت كيف أن الغرب لا يحترم حتى المبادئ التي صاغها بنفسه لما يتعلق الأمر بالتعامل مع الآخر، فمبادئ التسامح واحترام الآخرين في ما يعتقدون ويختارونه من قيم تختفي لما يتعلق الأمر بعالم إسلامي لا يزال يعاني التخلف·
نحن أمام غرب قوي يتصرف كما يحلو له، يطوع النصوص والأدبيات الجميلة حول القيم الإنسانية، ليعطيها المعنى الذي يريد بحسب الظروف المختلفة، لكن الغاية واضحة وهي مزيد من الهيمنة وإضعاف الآخر لحساب أنانية ليست وليدة اليوم· في السابق تم استعمار أمم وشعوب ومورس عليها الاستعباد والقتل والتفقير باسم نشر العصرنة والتقدم، والتاريخ يعيد نفسه اليوم، والهدف تتفيه الآخرين واحتقارهم، ورمي ثقافتهم ومعتقداتهم وكل ما يملكون بالشر·
وسائل الإعلام الغربية تعرف أكثـر منا، في العالم الثالث، أن من أخلاقيات المهنة الصحفية عدم الإساءة للأديان ومعتقدات الآخرين، ثم أن من الأخلاقيات عدم نشر ما من شأنه أن يغذي الحقد والكراهية والعنصرية، لكن العنصرية الاستعمارية المترسبة في أذهان العديد من أدعياء الحضارة في الغرب تقصينا من هذا ولا تعترف لمعتقداتنا بأية حصانة، وهذا جزء من الأزمة الأخلاقية التي سقط فيها عالم اليوم، أزمة يفعل فيها الأقوياء ما يشاؤون ويكسون سلوكاتهم بقائمة عريضة من أسماء القيم الإنسانية، يدمرون الحضارات والأديان والمنازل، يعذبون، يستغلون··· ثم يحاولون استغباء الناس بالحديث عن القيم الإنسانية
لكن هذه النية السيئة من قبل أدعياء الحرية في أوروبا تتزامن مع وضع خاص يعيشه العالم الإسلامي في العشريتين الأخيرتين، هناك حملة مبيتة لـ''شيطنة'' كل ما له علاقة بالإسلام والسخرية منه، وربط الإسلام بالإرهاب وغيرها·
ومهما شجب الناس ما نشر عن الرسول الأعظم، فإن العار يتحمله مقترفو هذه الأعمال أنفسهم، لأنهم انتهكوا قيمهم أولا قبل قيم الآخرين، لكن يبقى المستعجل بالنسبة للمسلمين هو أن يتجاوزوا الوضع المزري الذي يعيشه أكثـر من مليار شخص،، فالتخلف وانعدام الحرية ومظاهر الاقتتال والإرهاب أعطت واقعا مشينا عن المسلمين، وخدشت صورة الإسلام كدين· هناك مسؤولون عندنا تحدثوا في ردة فعلهم عن حرية التعبير وهم أول منتهكيها! ثم إن مقاطعة السلع قد تبدو مناسبة للاحتجاج في وضع ما، لكن ماذا يفعل المسلمون وهم تابعون للغرب في كل شيء، في التكنولوجيا والدواء·· حتى أننا نستورد من عندهم البصل والحنة؟!
أحسن طريقة للدفاع عن الرسول هي أن نكون أكثـر تسامحا واحتراما للقيم الإنسانية من أدعياء حرية التعبير، وأساسا، أن نتجاوز تخلفنا·
avatar
MOHAMEDALI
البرونزية
البرونزية

عدد الرسائل : 64
العمر : 33
العنوان : الهبيكة_الكاملين
تاريخ التسجيل : 24/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.4shared.com/account/dir/5943046/3103df3/sharing.html

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى